دورة التربية الذكية (٣ – ١٦ سنة) / ج١

كنتُ اراقبها على بعد ثلاثة امتار مني، ومعها طفلتها ذات العامين حسب تقديري. كان ذلك في عمرة رمضان لعام ١٤٢٩ هـ، حيث ذهبتُ لادائها مع زوجي واولادي، وكنت لوحدي أننتظر امام المسجد الحرام ان يبدأ خطبة الجمعة الاخيرة قبل رحيل رمضان، وكان الحرم مزدحما بشدة فلم اجد مكانا داخله ولا خارجه، ووجدت نفسي في ذلك المكان اخيرا بجوار مجموعة من النساء، يغطينا سقف نفق (واحمد الله على ذلك فقد كانت الشمس حارقة).

كانت الطفلة بحكم سنها تريد ان تلعب وتقفز، فلا هي تدري ما جاء بها الى هنا، ولا ما ينتظره هذا الجمع الغفير وهو جالس على الارض!.. بدأت تتحرك، وامها تُجلسها باصرار امامها كي لا تتحرك، وتتابع حديثها مع امرأة بجوارها. لم تيأس الطفلة، حاولت اكثر من مرة ان تقوم من مكانها لتدور حول امها، وامها بنفس الاصرار تجلسها وتربطها في مكانها، اسقط في يدها وجلست ببراءة، ثم نظرت الى شمسية صغيرة كانت بجوار امها وسحبتها تريد ان تلعب بها، هنا ايضا وبختها امها واخذت منها الشمسية واجلستها في مكانها “مربوطة” مرة اخرى.

كنت اتأمل الموقف امامي في صمت ممزوج بالشفقة  :sad: وسؤال واحد يغلي في ذهني..
ترى.. كم من الامهات في وطننا العربي مثل هذه الام؟؟

نعود للطفلة التي كانت تطالب بأبسط حقوقها في اللعب البريء بحكم سنها الصغيرة، فلا هي تفهم صلاة  ولا خطبة ولا هي مجبرة على الجلوس دون حراك، والام من جانب اخر تحرمها من اي نوع من التواصل، ولم تكلف نفسها  ان تحضر لابنتها حلوى او لعبتها المفضلة، او حتى تسمح لها باللعب بالشمسية (وهو امر لم افهم سببه حتى الان :ermm: )، عوضا عن ذلك اخذت توبخها وتقرصها “بغيظ” من حين لاخر  على تعكير صفو جلستها بانتظار الخطبة وتصر على ربطها في مكانها دون حراك قائلة لها باستمرار “اسكتي يا بنت.. اجلسي يا بنت.. بلاش حركة يا بنت”.  حتى استسلمت الطفلة اخيرا بسبب الملل وحرارة الظهيرة الخانقة وتمددت في مكانها كما القرفصاء ولاذت بالنوم دون أي خيار آخر :dizzy:

قد تشعرين بالحنق والغضب من هذه الام.. لانني نقلتُ لك الصورة بدقة حاملة معها تصوراتي الذهنية،
لكن…
ما فعلته الام هو ما ببساطة ما تفعله اغلبنا “لا شعوريا” في المجالس النسائية..
في الاسواق..
بالسيارة..
عند مشاهدة التلفاز..
في المطبخ ..
وعند انهماكنا “وعدم انهماكنا” في حياتنا اليومية!!!

ما هي التربية الذكية؟
ما هي التربية اصلا؟؟

هل هي تعليم الاداب؟ ام التفنن في انواع العقاب؟؟ ام انها اي طريقة سريعة للتخلص من صداع الابناء؟؟؟؟؟؟

أتعرفين ما هي أكبر مشاكلنا كأمهات؟

اننا نحصر معنى “الامومة” بالحمل والرضاعة، ربما لانها امور محسوسة يمكن قياسها ولها مدة معينة. اما ما يتبع ذلك فهو متروك “سبهللة” للظروف الاجتماعية، والنصائح النسائية البدائية، وطرق التربية المتوارثة من الجيل السابق.. فكما تربينا نربيهم، وكما تسير قافلة المجتمع حولنا نسير معهم ، كوبي بيست، مع تحفظي على الـ “البيست” الاخير اياه، لتلطخه بخبائث وسائل الاعلام المفجعة في عصرنا هذا :ermm:

رغم ان موضوع التربية طويل عريض، له آلاف الكتب والمحاضرات حول العالم، الا انني يمكن ان ألخصه لك في ٣ أمور فقط:
أحسني التواصل.. اغرسي الايجابيات.. أحسني العقاب!

وبالطبع.. ربما السواد الاعظم والاغلبية الساحقة الكاسحة من امهاتنا لا تدري ما التواصل ولا الايجابيات..لكنها تفهم جيدا جميع الوان وانواع العقاب والحساب :getlost:

نعم للاسف.. نحن نجيد ونتفنن في محاسبة وعقاب اولادنا.. ولا شيء آخر :sad:
كيف سيكبرون.. ماذا سيصنعون؟ نتركها للزمن. ما هي مميزاتهم؟ ما هي طموحاتهم؟؟ حسب الوظيفة ذات الطلب الاكثر او الراتب الاعلى !!

في دورة “التربية الذكية” سنتناول المواضيع التالية:

  • كيف تغرسين المعتقدات الايجابية في ابنائك بطريقتين في ٣ خطوات رائعة.
  • كيف تحددين السلوكيات السيئة وتتخلصين منها للابد في ٤ خطوات عملية (لاعمار الاطفال من ٣ الى ١٦ سنة).
  • كيف تتواصلين مع ابنائك وتستمعين لهم بطريقة فعالة في ٣ خطوات بسيطة.

قبل البدء.. انصحك بقراءة شروط التسجيل في دورات استروجينات على هذا الرابط اولا .

وحيث ان اليد الواحدة لا تصفق، فانصحك بشدددددة ان تشاركي وتناقشي هذه الدورة مع زوجك، او ان ترسلي تفاصيلها اليه عبر الايميل او البلاك بيري او الايفون او الفيسبوك (او تطبعيها بالطريقة البدائية  :smile: )، ومن ثم تناقشينه حول ما اكتسبتمانه منها وتسعيان لتطبيقه في حياتكما مع اولادكما.

وأن كنتِ اختا كبرى مقبلة على الزواج، فالامر ينطبق مع والديك، بان تشاركيهما هذه الدورة لتطبيقها على اخواتك واخوانك الاصغر منكِ.

تابعيني.. فالمحاضرة القادمة ستجدد شباب امومتك :biggrin:

((تنويه: بالرجاء الالتزام بحقوق المدونة في حال نقل أي جزء من دورات استروجينات))

تعليقات

  1. عذابـــه says

    ا.خلود اشكرج على كل اللي تقدمينه لنا في هذي المدونة الراااائعة

    مع اني غير متزوجة لكني لحبي الشديد للأطفال حابة اعرف اكثر عن كيفية التعامل معاهم

    وكيف اقدر استخرج مواهبهم وانميها

    يعطيييييج الف عاااااااااااافيه على كل اللي تقدمينه لنا ^___^

  2. خالد says

    اشكرك أختي خلود

    سؤال …

    لقد طبقت كل ما قلتي من حيث أنه يوجد جدول يتجدد يومياً لأولادي

    حقيقة يمر أحياناً يوم ويومين ولم أضع فيه أي علامة أكس

    هل تغير الوقت مناسب ، يعني مرة يوم ومرة يومين و……..

    هل لا بد من تحديد الأشياء المطلوبة منهم …؟؟

    طيب .. إذا خالفوا في غيرها هل نضع لهم أكس أم ماذا ..؟؟

    أسأل الله أن يوفقك ويرزقك الفردوس الأعلى

  3. تفائل says

    مدونه ثريه بكل ماحتوته

    اخت خلود اسمحي لي بتسجيل اعجابي بشخصك الكريم :heart:

  4. سكون النفس says

    السلام عليكم
    كيف حالك حبيبتى خلود
    بغيتك فى استشارة ياخلدوتى
    لى صديقة أمنيتها ان ولدها يحفظ القرآن وبدأت تحفظه من وهو عمره سنتين ونصف وماشاء الله عليه الان عمره 4سنوات ونصف ..أحضرت له محفظة فى البيت وفى تفاهم بينهاوبين محفظته على الأسلوب انه مايكون فى شدة حتى لايكره القرآن والحفظ يعنى لايضغطوا عليه ..وكان فرحان بالمحفظة وتروح تلاقيه منتظرها والحين صار له 3أشهر يتهرب لايريد الحفظ ..حتى المحفظة تدخل جو مرح فى الحصة وتلعب معاه خلاص يريد الحصة كلها لعب وقالها هكذا صراحة لاأريد أ أفعل شئ .. وذكى جدا يتهرب بأساليب غريبة وماتنفع معاه الحيل ..جربوا معاه الكلام بالرفق والترغيب وشوية ترهيب بالحرمان من أشياء معينة يحبها وجربت تخاصمه وهذامافى فايدة يقول خلاص انا بحفظ وبجلس وبقول ولما تيجى المحفظة يتبدل ويرجع يتهرب تانى
    ماالأسلوب الأمثل حتى يرجع مثل أول هل هنك خطا فى الأساليب السابقة ..منتظرة ردك حبوبتى

  5. منى مساعد says

    ياألله إن الاطفال اللذين يوبخون او يضربون في طفولتهم تهتز ثقتهم في انفسهم وينعدم الاحساس بالامان في حياتهم :sad:

    اللهم إرزق أمهات المسلمين الحلم والصبر على أطفالهم :heart:

    متابعة معك أ\ خلود :wub:

  6. أم صبا says

    الأستاذة خلود .. حفظها الله ..

    أنا متأسفة جداً .. الآن فقط قرأت عن موقعك :sad:

    وأعجبتني مقدمة دورة التربية الذكية .. فأنا أحتاجها جداااااااااااً ..

    كيف أسجل في الدورة ؟

    وإذا كانت انتهت .. فهل أستطيع التحصل عليها مكتوبة ؟

    وجزاك الله كل خير .. :heart:

    • says

      الدورة هنا غاليتي.. كل المحاضرات الاربعة في المدونة..
      ستجدين اسفل هذه التدوينة روابط جميع المحاضرات الاخرى
      وحياكِ الله للسؤال والاستفسار خلف كل محاضرة على حدة :happy:

  7. أمل says

    مشكورة أستاذة جدا جدا

    لقد نزلت الكتاب من على النت وبدأت في قرائته فعلا هو مفيد جدا أسأل الله أن يعني على التطبيق

    بس لو ممكن تجوبيني عن سؤالي السابق :

    هل الجداول والقوانين اللي في الدورة ابني ممكن يفهما ويتأقلم معاها في سنه ده ؟؟؟؟

    يعني أفهمه القوانين ازاي ؟؟

    وأفهمه الجدول والحرمان ازاي ؟؟؟؟ :kissing:

    • says

      لا.. ليست مناسبة غاليتي..
      انتظري حتى يتم الثلاث سنوات..
      وابدئي معه بقانون واحد او اثنين.. وباسلوب بسيط..
      وربما تستخدمين الرسومات في الجدول بدلا من الكتابة حتى يفهم الامتيازات :smile:

  8. أمل says

    عذرا لجهلي أين أجد مكتبة جرير لأصل للكتاب ؟؟؟؟ :ermm:

    وجزاكي الله خيرا على ردك

    • says

      اهلا غاليتي..
      مكتبة جرير متواجدة في معظم الدول العربية..
      وربما تجدين الكتاب ايضا في المكتبات الاخرى..
      انا اشتريت الكتاب من مكتبة دبي للتوزيع..
      يمكنك سؤال من حولك حول اكبر المكتبات في مدينتك وان شاء الله تجدين الكتاب

  9. أمل says

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الصراحه أنا لسه أول مرة أنضم ليكم جاتني رساله من صديقه غاليه منذ منده ولم أقرأها إلا الحين عن هذه الدورة الرائعة ، الصراحة أنا كنت في أشد الاحتياج لهذه الدورة
    أنا أم لطفل عنده سنتين وتسع شهور
    طفل ماشاء الله عليه لبق بيتعلم بسرعة و اتعلم سلوكيات كتييييييييييييييييييير ممتازة
    زي انه مثلا لما يدخل مكان يقول السلام عليكم ويسلم على الناس ، انه مايمشيش حافي داخل البيت ، انه لما يرجع من بره لازم يغير هدوم الخروج ويخلع الحذاء قبل الدخول ، انه يحط لعبه في مكانها ، انه يساعد في حط الأكل وشال الأكل ، ……………… يعني من الآخر سلوكيات كتير ممتازة
    بس مشكلته انه عندي جدا وممكن يعاند في أي حاجه ومع أي حد
    وكنت فقدت الأمل في اني أعالج المشكلة لحد ما دخلت الموقع ده
    ممكن اللي يقرأ كلام يحس اني أم شريرة واني بستهبل بس والله العناد ده مشكلة عويصه لأنه لما يعاند ممكن يتخلى عن كل ما تعلمه ويبقى شخص تاني وممكن يشتم أي حد كبير أو صغير
    ممكن تساعديني وترشديني؟؟

    هل الجداول والقوانين اللي في الدورة ابني ممكن يفهما ويتأقلم معاها في سنه ده ؟؟؟؟

    يعني أفهمه القوانين ازاي ؟؟

    وأفهمه الجدول والحرمان ازاي ؟؟؟؟

    :heart:

    • says

      غاليتي..
      اقرئي كتاب: حاول ان تروضني. من مكتبة جرير.. سيساعدك كثيرا..
      وتأكدي.. ان العناد صفة متلازمة للطفل من سن سنتان ونصف حتى ٣ سنوات.. هي صفة طبيعية جداااا ليؤكد استقلاليته عمن حوله..
      وتأكدي ايضا.. ان العناد هي صفة من صفات الذكاء المبكر.. الطفل المطيع بتاع نعم وحاضر ولا يتردد في سماع الكلام خوفا من امه وابيه هو طفل سهل الانقياد بمعنى ان كل من حوله سيؤثرون على قراراته مستقبلا.. وسيكون ضعيف الشخصية..
      العنيد منذ صغيره سيكون له قرارات وشخصية اكثر استقلالية غدا.. ولن يسهل التأثير عليه والانقياد نحو المسالك الخطأ…
      فحاولي ان تتداركي مسألة العناد في حدود معينة.. وبمساعدة الكتاب المذكور اعلاه.. دون ان تقلقي من العواقب مستقبلا..

      وفقك الله عزيزتي آمل :happy:

  10. انوارالعسيري says

    الحمدلله رب العالمين الذي انعم علينا بمثلك يمكن البعض يقول انا مو محتاجة احد يعلمني كيف اربي ابنائي لكن في تربية وتربية اتمني لك دوام التوفيق والنجاح

  11. وديان says

    السلام عليكم غاليتي خلود
    بارك الله فيك على هذه الدورة التي انا شخصيا في حاجة مااااسة لها
    انا انسانة عصبية جداااا و عصبيتي تنعكس على طفلي اللذي لم يتجاوز عمره عامين
    لااا اعلم ماذا يصيبني اجد نفسي اصرخ بأعلى صوتي عليه مع انه لااا يفهم ماذا اقول
    و عندما اهدأ, اندم و بشدة و يؤنبني ضميييري
    انصحيني غاليتي ؟
    و الله ساعات افكر في الذهاب لطبيب نفسي لاني اعتبر سلو كي غير طبيعي

    • says

      انصحك بأحدى الامور التالية :
      ١. كثرة الذكر والاستغفار
      ٢. قيام الليل ولو ركعتين
      ٣. ممارسة اليوغا بانتظام

      لا تصفي نفسك بالعصبية.. ولا تضعي روحك وجسدك وقدراتك الهااااائلة في وصف اسمه العصبية.. انتِ لديك امكانات هائلة تستطيعين بها ان تفعلي ما تريدين بحياتك ومع ابنائك.. فلا تصفي نفسك بأي شيء.. صفي نفسك بما تريدين.. وليس ما تريدين!!!!

  12. أيونة says

    سلمت يمينك أستاذتي :heart:

    ماشاء الله الاخوات ما خلو شي كل ما خطر على بالي موقف أو تعليق لقيته موجود :whistle:

    على العموم أنا برأيي أن التربية عموما هي ثقافة
    فمتى ما سادت ثقافة القمع قضي على الابداع الموجود لدى أطفالنا (علشان خاطر ضيوفنا – معارفنا أو حتى إرضاء لغرورنا) :angry:
    سبحان الله قبل فترة سمعت للدكتور إبراهيم الخلفي برنامج يتحدث عن نفس الموضوع كان يتكلم كيف أن الأم من أجل الضيوف الموجودين عندها قد تهين طفلها أو توبخه علشان شرب من العصير مثلا أو أكل بسكوت!!! :pinch:

    المطلوب منا كأمهات إظهار السلوك التربوي الصحيح في كل مكان ليتعلم الجميع أمهات كانو أم آباء
    بصراحة ياما شفنا مناظر بالسوق تقشعر لها الأبدان من قسوة وغلظة الأهالي تجاه أبنائهم :sad:

    قال عليه الصلاة والسلام: (ما كان الرفق في شيء إلا زانه, وما نزع من شيء إلا شانه).

    متابعة وبشدة :happy:

    • says

      كل الشكر على اضافتك يا أيونة.. فعلا اولادنا استثمار مستقبلي رهيب.. يستحق منا كل حرص واهتمام وألا نعير اذاننا لأي ضغوط اجتماعية تفسدهم او تفسد طريقتنا في تربيتهم

  13. هبات البالول says

    صدقت يا خلود الغالية :wub: الأمومة ليست فقط حمل وولادة :tongue:
    انما هي كتلة المشاعر والأحاسيس نحملها تجاه أطفالنا :heart: فيجب علينا أن نسمعهم نحبهم نحترمهم نفتخر بهم :sideways:

    متابعة بشوق :biggrin:

  14. لميـــــــــــــــــــــــــــــاء says

    توطئة جميلة
    لابداع متوقع ( كما عودتينا )
    نحن بانتظار مزيدك المفيد

    فانتي والابداع وجهان لعملة ( التميز )
    واسعد ان اكون احد متابعي هذه الدوره
    التي ارجو ( ومتأكده ) انها ستساعدني وامثالي على التغيير للافضل
    بارك الله مساعيكـ :heart:

    • says

      اللهم امين .. ان شاء الله اتمنى ان تغير هذه الدورة (وغيرها) الكثير من مساويء مجتمعاتنا
      لنخرج افضل ما عندنا وعند غيرنا..
      اطيب التحايا واحلاها لكِ

  15. اريج الطيب says

    راااائع ماتقومين به ياخلود..

    جعله الله في موازيين حسناتكـ..
    التربية امر في غاية السهولة المعقدة :blink:

    تحتاج الى تدريب اكثر منا كأمهات..
    النهاية تستحق مجهودنا..

    متابعه بحب..
    سلمت يداكـ..

    انتظرك في مدونتي :wub:
    (لوما الغيرة ماكبرت الصغيرة)

    • says

      اسعدني جدا المرور على مدونتك الغضة..
      والعلم اصله منكِ يا غالية.. ما تعلى العين على الحاجب..
      كل ودي واحترامي وتقديري لانسانة رائعة مثلك..
      (لوما الدفعة ما جات الفكرة :wink: )

  16. عالية says

    نعم يا اخت حنين ..يووجد امهات كأم كنت يوما صغيرة ..يوجد أمهات جامعيات و متعلمات ..تخصصن في علم النفس و التربية الإجتماعية .. ولكن كل ما قرأوه و درسوه يطبقونه على الناس في الخارج ..و ينسين كل ذلك بمجرد الدخول للمنزل.. :w00t:

    و الأبناء هم الضحايا … :sad:
    اثرت شجوني يا أختي كنت يوما صغيره..ولكن الحمد لله أنك تعلمت كيف تربي ابناءك بطريقة جميلة وسليمة ..وفقك الله لكل ما يحبه ويرضاه

    تحياتي لك يا خلووودة ..

    • says

      بارك الله فيكِ يا عالية… وصدقتِ بان الابناء يدفعون الثمن..
      ثم يكبرون ويخرجون ما ترسخ في بواطنهم بأساليب مختلفة… أغلبها سلبي للاسف..
      الا من رحم ربي!

  17. تسنيم الرومي says

    أتعرفين ما هي أكبر مشاكلنا كأمهات؟

    اننا نحصر معنى “الامومة” بالحمل والرضاعة، ربما لانها امور محسوسة يمكن قياسها ولها مدة معينة. اما ما يتبع ذلك فهو متروك “سبهللة” للظروف الاجتماعية، والنصائح النسائية البدائية، وطرق التربية المتوارثة من الجيل السابق.. فكما تربينا نربيهم، وكما تسير قافلة المجتمع حولنا نسير معهم ، كوبي بيست، مع تحفظي على الـ “البيست” الاخير اياه، لتلطخه بخبائث وسائل الاعلام المفجعة في عصرنا هذا

    هذا هو الواقع يا خلود .. نحن كأمهات لم نهيأ قبل الزواج ان نكون امهات ولم نتعلم معنى الامومه وما هو مفهوم الامومه وما هي متطلبات الام الناجحه ..
    اطالب وبشده ان تكون هناك في مناهجنا الدراسيه ما يؤهل الطالبه لتكون زوجه وربة بيت صالحه وام مثاليه لا بالحب والحنا فقط بل بفن التعامل مع الابناء ..

    الله المستعان والله يوفقك حبيبتي خلود

    • says

      بالضبططط..
      نحن بحاجة الى دورات.. حية.. ومنظمة من قبل اختصاصيين وترعاها الدول والحكومات..
      فكم من اسر مستقبلة قد تستقر ويصلح حالها بسبب هذه الدورات!!

  18. دانه says

    كثيراً ما تحدث هذه المواقف أمامي
    وحين أنصحهم بترك أطفالهم يستمتعون بطفولتهم
    وعدم تقييدهم بنفس اطار حياة الكبار :angry:
    يتعذرون بأن ذلك هو الاسلوب الصحيح :getlost:

    هداهم الله والجميع لكل خير

    جزاكِـ الله خيراً خلود :wub: متابعهـ لكِـ

    • says

      للاسف لدى اكثرنا هذا المفهوم الخاطيء وانا كنت منهم!!
      أعرف واحدة لديها ابن ذكي جدا.. نشيط.. عنيد..
      امه تترك له مطلق الحرية في الابداع.. ولا تصرخ او تلومه ابدا..
      انما تسخر الطاقات والامكانيات لتفريغ طاقته هذه.. وتوجهها دوما التوجيه الصحيح..
      وهاهو الان يكبر.. ليصبح عبقريا في مدرسته.. مبدعا في كل ما يقوم به…

      نموذج واحد ايجابي ضمن الاف النماذج السلبية في مجتمعاتنا!

  19. كنت يوما صغيرة says

    مرحبا عزيزتي خلود

    لعلك تعجبي أنت والقارئات إن قلت لك أن مقالتك أثارت شجوني وأحزاني

    لقد تذكرت تربية أمي في صغري – سامحها لله وعفى عنها –

    لقد كانت تنتقدني بشدة في كل أموري تقريبا في جسمي في شكلي في تصرفاتي وربما قرنت ذلك بسخرية مريرة

    أنزوي في ركن خفي تحت مكتب الدراسة أو في الحمام – للأسف – وأنخرط في بكاء مرير وألوم نفسي على خطأ لست أدركه أو ليس لي ذنب فيه

    واستمر المنوال لدرجة أني مرة في صغري تشاجرت مع اخي الأصغر كعادة الأطفال فعنفتني أمي وأبي حتى اعتقدت أني شخص سيئ جدا فكتبت رسائل قصيرة بخط طفولي أعتذر فيها لكل أفراد البيت أمي وأبي وأخوتي الأكبر والأصغر كل على حدة ثم أقوم بشتم نفسي فيها بعبارة سامحني يا فلان أنا ….. و…… واختم باسمي تفاجأت أمي وأخوتي ولكن لم يحدث أي فعل ينافي ما كتبت كل ما قيل هو أنت لست كذلك يا بنتي

    وفي فترة مراهقتي التي احتجت فيها الى الدعم استمرت امي بالتصادم معي على كل شيئ والتعييب في خلقتي من شعر كث يحتاج لعناية وسشوار إلى جسم ممتلئ وصدر عارم لا يليق بفتاة في مثل عمري حتى اضطررت لأن أحني ظهري لكي أخفي هذا العيب في :sick: ثم اصحبت تعيب في انحاء ظهري لأي أبدو مثل العجائز

    تزوجت وأنا بدون ثقة في مقومات الأنوثة التي لدي والتي كنت أكرهها وأظنها عيب في

    قبل زواجي بفترة قصيرة قالت لي أن مجتمع الرجال يحب هذه الأمور بصراحة لم أصدقها ظننت أنها ترفع تحاول أن ترفع من معنوياتي فقط لأكتشف بعد زواجي بقرابة السنتين أن هذا الأمر واقع

    كل هذا مر في ذهني بعد قرائتي للمقالة

    ودار في ذهني عفى الله عنك يا أمي كم من الأمور التي ربما كانت ستكون أفضل لو قرئت هذه المقالة في صغري

    لا تظنوا أمي جاهلة بل إن أمي جامعية قسم علم نفس :shocked:

    استمحيكن عذرا

    ولكن أرجوكن وأرجو نفسي
    ادعمي اطفالك دائما
    كوني بصفهم
    ثقي بهم وبقدراتهم
    دعي عنك المجتمع والناس
    واعلمي أن ثروتك ورأس مالك هي اطفالك فلا تلتفتي لشئ سواهم

    لا تظني أن الانتقاد السئ أو المقارنة مع الغير خصوصا القرناء من الأصدقاء أو الأقارب دافع ليكون طفلك الأفضل بل هو دافع ليكرهك أو يكره من قارنته به ومع ذلك فالصفة التي كرهتها زادت لصوقا فيه

    أشكرك خلود لأتاحة هذه الفرصة لي وعذرا للإطالة :silly:

    على فكرة لست كئيبة ولا مكتئبة ولكن المقالة آثارت أشجان الماضي التي قررت نسيانها والمضي قدما نحو الأفضل لأسرتي :wub:

    • حنين says

      اسمحيلي اختي ان اعلق تعليق بسيط على كلماتك التي صدمتني بشدةةةةةةةةة
      امعقول ان يوجد في هذا العالم ام وبنفس الوقت جامعية ووتتصرف مع ابنائها بهذه الطريقة ؟؟؟؟؟
      اعانك الله اختي الكريمة اتمنى من الله ان تنسي ما مررت به تماما وان تصلحي ما افسدته معاملة ةالدتك لك وكوني قدور صالحة لاولادك
      وعذرا للتدخل :sideways:

      • كنت يوما صغيرة says

        أسعدني ردك يا عزيزتي :kissing:

        لا أنكر أني كنت أغضب من هذا الحال وأشعر بالحزن الشديد ولكني بحمد الله استطعت أن أتجاوز الموضوع
        والحمد لله بعد نصيحة أختي الحبيبة بالفضفضة ارتحت كثيرا لما هيجته هذه المقالة

        عزيزتي أمي تربت بنفس الطريقة وأشد

        توفي والدها مخلفا عددا من الأطفال الصغار حاربت أمهم الفقر والمجتمع لتربيهم تربية جيدة دون أن يضيعوا

        وهي تجد أنهم بهذا الطريقة أصبحوا من أفضل الناس لذلك ربما طبقتها علينا

        ونصيحتي للأم التي عانت في تربيتها يجب أن تفكر أنها ستكون الأم الاحن والأفضل لأبنائها .. لا أن تفكر أنها لن تكون مثل والدتها لانها في الغالب ستصبح مثلها حسب دراسة نفسية

        دمتن أمهات مدهشات

        • says

          غاليتي.. أشعر بألمك.. واتفهم حزنك.. فكلامك غيض من فيض ما يحصل في مجتمعاتنا..
          والامر يستحق تدوينة منفصلة..
          لدي بعض الافكار التي قد تساعدك وتساعد كثيرا ممن يعانين من نقد امهاتهن المستمر لهن..
          كوني بقرب بعد انتهاء دورة التربية الذكية باذن الله تعالى :heart:

  20. مروة القناعي says

    شكرا خلود على هذه الدورة المميزة
    أستفدت منها كثيرا
    هل لي أسألك بالوسائل والطرق التي تساعدني بحسن التواصل مع أبنائي؟؟
    لك مني جزيل الشكر

    • says

      اهلا غاليتي مروة..
      حسن التواصل مع ابنائك يبدأ من غرس الايجابيات.. ثم احسان العقاب.. ثم الحوار الجيد.. وهي الاجزاء الثلاثة للدورة.. بالاضافة الى الكثير من النقاط الجميلة في دورة اسرار الاسر السعيدة. وايضا نقاط هامة جدا في دورة دليل استخدام الاسرة لوسائل الاعلام، ستفيدك في حسن تواصلك مع ابنائك.

      حياكِ الله يا غالية :heart:

  21. اهات الروح says

    ذكرتيني ياخلود باحداهن
    سمعت صراخا يعلو بشده انا خفت انه حصل حاجه:sad:
    رحت للمكان واذا بام تصرخ على طفلها لانه يلعب ومو راضي يقعد
    ومازالت تصرخ حتى ان الجميع التم حولها من صراخها العجيب الذي يصم الاذان
    وابنها يناظرها بتعجب وهو لم يفهم منها جمله واحده :blink:
    وين الواحد يفهم كلامها وهي قاعده تولول :getlost:

    واخرى امسكت ابنها 6 سنوات مثل الكره وقذفت به بكل قوتها نحو الجدار وصارت تدوس في بطنه :w00t:
    والسبب تافه لايكاد يذكر

    وين الامومه في ذالك
    مازلت متابعه لك حبيبتي :wub:

    • says

      المواقف كثيرة.. وما حصل في البيوت كان اعظم يا آهات.. وكل ذلك بسبب التربية السيئة التي تربت عليها الكثير من امهات اليوم.. من قهر وظلم.. وكبت للعواطف.. وتمييز مع الاخوة الذكور.. وهضم للحقوق.. وبالنهاية قد تتزوج ممن لا تعرفه ولا تطيقه..
      فماذا تتوقعين من امومة تمخضت من هذه الظروف ؟؟؟؟

  22. (A7LA) says

    أشكرك غاليتي .. مازلت متابعة معكِ و أسجل كل النقاط المفيدة لأطبقها مع أطفالي و لأحسن طريقتي في التربية ..

  23. على الدرب says

    كيف تغرسين المعتقدات الايجابية في ابنائك بطريقتين في ٣ خطوات رائعة.
    كيف تحددين السلوكيات السيئة وتتخلصين منها للابد في ٤ خطوات عملية (لاعمار الاطفال من ٣ الى ١٦ سنة).
    كيف تتواصلين مع ابنائك وتستمعين لهم بطريقة فعالة في ٣ خطوات بسيطة.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    سيلت لعاب أمومتي هذه الأسئلة ..فهي دائما تتردد في ذهني وأتمنى ان أجد الجواب الكافي ..مع محاولاتي ..الغير فاشلة ..ولكن ليست بالناجحة تماما
    وأحمد الله انني لم أعد أتصرف مثل تلك الأم ولم أكن مثلها إلا في المواقف الصعبة وفي الزمن الغابر :devil:
    اليوم ..ما أسعدني ..إذا استطعت أن أطبق التربية الذكية فلا يزال أكثرهم تحت السادسة عشر
    ترى ما هي الشروط :angel: ..ننتظرك يا غالية على أحر من الجمر ..وفقك الله وجزاك عنا خيرا

    • says

      حياكِ الله يا درب..
      كلنا هكذا.. تخبطنا واجرينا التجارب.. وكانت لدينا محاولات فاشلة وناجحة..
      المشكلة هي عندما لا تكون مشكلة..!
      بمعنى عندما لا تشعر الام بالنقص.. وانها مقصرة.. وان هناك طرقا افضل للتربية!

      هنا يكون المقياس الحقيقي للامومة الصالحة :heart:

  24. حنين says

    صدقتي فعلا بكل ما تقولينه
    متابعة بشدة واتمنى من الله ان يقدرني ان اطبق كل شي بحذافيره :heart:

  25. مايا says

    بمناسبة الحديث عن العقاب, اكتشفت أن أفضل عقاب هو أن تحرمي الطفل منك أنت.. بمعنى أن تتجاهليه و لا تلعبي معه مثلما تعود منك و بالتالي يشعر بأنك غاضبة فعلاً من فعلته و يحاول بكل طريقة أن يرضيك حتى تعودي معه لحنانك السابق
    و لكن الأم التي تشخط و تتشاجر مع أطفالها طوال الوقت لا تستطيع تطبيق هذه الطريقة لأن أطفالها ليس لديهم الحنان ليشتاقوا له عندما تغضب أمهم منهم :(
    بانتظار الدورات و بدأت فعلاً بإرسال بعض المقاطع لزوجي على البلاك بيري :) طالبة مجدة

    • says

      ملاحظة رائعة بالفعل يا مايا.. حتى تلاحظين ان الطرف الذي يشخط ويتشاجر مع الابناء لا تصبح له قيمة واهمية في حياة الطفل مثلما الطرف الاخر الذي يقابله بحنان وحب متوازنين.

      كل الشكر على ملاحظتك غاليتي :heart:

  26. مسك زماني says

    متابعه للمحاضرات بأهتمام ..وأرى أنك أحسنت الأختيار

    سأخبرك بحقيقة ماكنت أفعله ..وكيف غيرت سلوكياتي ..مع أطفالي ..>>فضفضه ..ثرثرة نسوان ..دردشه سميها ماشئت ِ :wub:

    كانت تنتابني حالات من الأنفعال الغير مبرر تجاه تصرفات أطفالي ..ولأسباب تافهه أنفجر كالبركان ..فأنا لاأريد لأحد أن يقول أطفالها غير مؤدبين ..!

    فأنا أريده أن يجلس بجانبي طوال الوقت ..مؤدبآ نظيفآ ..لبقآ ..!>>> يازعم بتصير أم مثاليه !

    ماأن يتحرك حتى أغمز له ..وربما أشير له بيدي خلسة عن أعين الحاضرات ( :angry: ..وتارتة مااستخدم لغة العيون لتهديد :devil: ..

    كل هذا لأجل أن أرضى ذاك المجتمع الأحمق الأخرق ..الذي لايعرف قيمة التربيه ولامعنى الأمومه ..!

    مما جعلني أشعر بالذنب ..وتأنيب الضمير المتواصل تجاه طفلاي ..فهم لايستحقان أن أعقابها لأجل أن أرضى المجتمع ..!

    عملتهما التنازل ..والضعف ..,الخوف والإنكسار ..!

    لكن الحمد لله لم يستمر الحال ..لأن صوت الحق في داخلي كان يؤنبني بشده ..ولم أستطيع التغاضي عنه ..>>بدأت تستيقظ من سباتها ..!

    لأني بطبيعة الحال لست ممن يستسلمون لأفكار المجتمع وقناعتهم ..فقد بدأت أقران بين ماتنادي به النساء من حولي ومايطبقونه على أطفالهن ..!

    فوجدت الشذوذ والتناقض…بين ماينبغى أن يكون عليه الحال ..وماهو كائن ..وبين ماتقوله ..وتنادي به من مبايء ..,وماتطبقه مع أطفالها منه ..

    عرفت بعدها ..ان كل ماكان يحشى في رأسي عن التربيه والأدب ماهو الا خزعبلات نسائيه ..الهدف منها أظهار المثاليه ..!

    أستسلمت وقتها لقناعتي أن علي أن أبحث عن مفاهيم التربيه الصحيح بنفسي .. ..وأسأل ..هل أنا على صواب أم خطأ ..!

    هل تستلزم أخطاء أطفالي العقاب ..!

    كيف أربيهم بدون أن أؤذي مشاعرهم ..!

    ماهي حدود الخطأ المسموح به ..!

    ماهي التربية أصلآ ..!!؟؟

    والحمد لله ..من هنا كانت البدايه ..

    حين وجدت الإجابه على هذه الأسئله ..إنحلت مشكلتي مع أطفالي ..!

    ففلم يعد يحرك نقد المجتمع تربيتي لأطفالي ..ولم يعد يتحكم بأسلوبي ..,أو طريقة تفكيري ..

    بداية التربيه الحقيقه هي التحرر من التفكر الجماعي ..!

    والتحرر من نظريات المجتمع البدائيه ..!

    متابعه معك بأهتمام .. :wub:

    كل الحب لك ِ. :heart:

    • says

      وهذا ما اردت قوله يا مسك..
      نحن نردح تحت ضغوط كبيرة من حولنا من اجل ارضاء من حولنا.. دون ان نفهم بالضرورة حاجاتنا وحاجات اولادنا.. وربما نعقد مقارنات بشعة طوال الوقت تهضم حق اطفالنا في ان يظهروا مواهبهم وميزاتهم الحقيقية في سبيل ان يكونوا مثل ابن فلانة او علانة…
      نحن بحاجة الى علم صحيح.. من الكتاب والسنة اولا.. ومن كتب التربية الحديثة التي توافق عقيدتنا ومبادئنا الاسلامية..
      من هنا تكون الخطوة الصحيحة
      بارك الله فيكِ غاليتي :happy:

  27. OmDady says

    “اما ما يتبع ذلك فهو متروك “سبهللة” للظروف الاجتماعية، والنصائح النسائية البدائية، وطرق التربية المتوارثة من الجيل السابق.. فكما تربينا نربيهم، وكما تسير قافلة المجتمع حولنا نسير معهم”

    نقلت الصورة كما هي في مجتمعنا، وهذا في الحقيقة ما يحدث معي..

    اسمحيلي أورد جزء من تدوينة للدكتور إبراهيم الخليفي والتي بعنوان (الانتماء والولاء)
    “إن الانتماء يعني أن يقوم الطفل بإعطاء الولاء لمن حقق حاجاته، وسبب له النفع، وأتى له بالأمن والمحبة والتقدير، وجلب له الحرية، ولم يجبره على فعل شيء، بل عرض عليه وطلب منه الاختيار، وكذلك كانت الأجواء التي يجلس معه فيها خالية من النقد أو التقصير أو الإشعار باللوم والتقصير، فعندما يشعر الطفل بهذا الجو سيمكث ويندمج مع والديه”.

    أود أنا اسأل كيف يمكننا أن نربي أبناءنا دون اجبارهم عل فعل شيء ودون نقدهم.. يعني ما هو البديل لهذا الأسلوب..
    أعتذر عن الاطالة وعن استعجال المواضيع :blush: ..

    وفقك الله.. ويعطيكِ ألف عافية يا غالية..

    • says

      رائع اقتباسك يا أم دادي.. واجابة هذا السؤال ستجدينها تلقائيا بعد نهاية الاجزاء الثلاثة للتربية الذكية.. واذا ما لديكِ اية استفسارات اخرى سأفتح المجال للطرح والمناقشة حول الاسئلة الشائعة بعد نهاية الدورة باذن الله :smile:

Trackbacks