كانت تجربة رائعة بحق! أشكرك جدا من أعماق قلبي على وصولك الممنهج إلى دواخلنا ومكنوناتنا بهذا الشكل. جزاك الله خيرا.

مشاركة

بعد عشرين سنة وجدت بوصلتي و الأن أريد السير في الطريق الذي أحبه . شكرا من القلب. محبات لقلبك أستاذة خلود

مشاركة

حسب رأيي المتواضع جدا جدا: متفرده في الفكره والاسلوب وخصوصا على المستوى العربي

مشاركة

حب XL© في سطور

 

ما الذي ستقدمه لك هذه الدورة؟

12 يومية ممتعة، فريدة، لن تعهديها من قبل. نظرة مختلفة للحياة.. من داخل ذاتك أنتِ! أعطِني 12 يوما من عمرك.. وأعدك.. أنك لن تكوني الإنسانة التي كنتِها قبل قراءتك لهذه اليوميات  😀 لأن هذه اليوميات.. هي كنز مذاب.. من تجربتي الشخصية لسنوات طويلة في الزواج والغربة، أصبه في ثنايا المدونة.. وأضعه امام شاشتك.. أشاركه إياك.. ليصبح كنزك انتِ!!

لمن هذه الدورة؟
  • لكل من تريد أن تعيش مع نفسها.. ونفسها وحدها.. تجربة جديدة!
  • لكل من تريد أن تقابل ذاتها.. وتحبها بطريقة مختلفة.. لم تعهدها من قبل!
  • لكل من تريد أن تتجاوز مرحلة مؤلمة.. وفاة.. طلاق.. فشل.. إحباط.. قيود.. وتنهض بنفسها من جديد!
  • لكل من تريد أن تتذوق طعم الحب.. الحب بحجمه الكبير.. ومفهومه الواسع.. الذي يبدأ من هنا.. وينتهي هناك: هنا.. من قلبكِ انتِ.. وهناك.. عند آخر خط حدود يضعه خيالك لعالمك!
  • لكِ أنتِ.. بشحمك.. بلحمك.. بأفكارك.. بمعتقداتك.. بإنسانيتك.. بكل كيانك.. بأنوثتك.. هذه اليوميات!

ماذا قلن عن الدورة

اجمل تجربة في حياتي.. يا ما قرات مواضيع عن التنمية الذاتية و لكن انت الكاتبة ذات الاسلوب الاجمل و الوحيدة التي تؤثر بي فعلا.. لم تمر الا 13 يوما فقط و لكن احس انني متصالحة مع نفسي و قادرة على الافضل..احس انني انسانة جديدة متقبلة لنفسي بمميزاتي و عيوبي و اسعى الى علاقة افضل مع خالقي لتتم سعادتي. كل هذا بفضلك بعد الله طبعا..موفقة يا احلى استاذة في الدنيا. احبك بدرجة اكس لارج

انت تجربة رائعة بحق! أشكرك جدا من أعماق قلبي على وصولك الممنهج إلى دواخلنا ومكنوناتنا بهذا الشكل.
جزاك الله خيرا. تراوحت “وتيرتي” في هذه الاثني عشر يوما بين مد وجزر.. اندفاع وانزواء .. عزيمة وفتور.. كلامك رائع وشواهدك ممتازة وأمثلتك انسيابية. تدفعني كلماتك دفعا، وإن فترت أو ترجعت أقرأ ردا أو تجربة مشاركة وأقول في نفسي: وأنا أيضا، لم لا؟

شجعتني على إكمال دراستي لنيل شهادة الدكتوراه و الأهم غيرت نظرتي لكل تفاصيل حياتي و حدت بشكل ملحوظ من تأففي و تذمري الدائمين. اكثر ما أثر بي “التركيز على نقاط الضعف ضعف,التركيز على نقاط القوة قوة “

 

بدأت اهتم بنفسي من جديد بعد ان نسيتها لسنوات وفهمت معنی التضحية والعطاء دون ان اول الضحايا احساسي مع اليوميات كأني في رواية جميلة انا بطلتها شكرا خلود

مقالات حب XL©

الصفحة 1 من 41234

تواصلي معنا

إن كان لديكِ اقتراح، أو تساؤل، أو شكوى.. يمكنك مراسلتنا مباشرة هنا وسنرد عليكِ في أسرع وقت ممكن.

6 + 8 =